The content of this Press Release is available only in Arabic

اليوم الوطني عراقةُ الماضي .. إزدهارُ الحاضر .. إشراقةُ المستقبل

اليوم الوطني عراقةُ الماضي .. إزدهارُ الحاضر .. إشراقةُ المستقبل

حينما تُشرق علينا ذكرى اليوم الوطني كل عام ، نتأكد يقيناً أن هذه الذكرى لاترتبط بتوقيتٍ زمنيٍ متعارفٌ عليه ، حيث تنفرد ليس فقط بالمكانة الرفيعة ، وإنما بحالةٍ شعوريةٍ لاتفارقنا وأحداثٌ تاريخية لاتغيب عن مخيلتنا ووجداننا ، وبذلك يعتبر اليوم الوطني ، يومٌ في كل يوم ، ورحلةٌ دائمة نستعيد من خلالها محطاتٍ مجيدة من عراقة الماضي ونعيش معها إزدهار الحاضر ، بينما نتطلع عبرها وبكل الثقة والتفاؤل ، إلى إشراقة المستقبل.

نتأمل جميعاً ويُسجل التاريخ بأحرفٍ من نور، كيف استطاع مؤسس هذا الكيان الكبير الملك عبد العزيز - طيب الله ثراه - بعونٍ من الله وتوفيقه، أن يستعيد ملك الآباء والأجداد وأن يُؤسس مملكةً مترامية الأطراف وسط صراعاتٍ محتدمة وتحدياتٍ دولية بالغة الصعوبة. ورغم الإمكانات المحدودة، استطاع القائد المقدام، بفكره الثاقب ورؤيته المستنيرة، أن يُقيم البناء الحضاري على قواعد من شرع الله الحنيف، فكان له بفضل الله ما أراد، لتظهر إلى العالم دولةٌ فتيّة، عزيزةٌ أبيّة، للحق نصيرةٌ وبالحق قوية.. إنها المملكة العربية السعودية.

وعلى خُطى الوالد القائد رحمه الله ، سار الأبناءُ الكرام على ذات الطريق ، يُكملون المسيرة ويدعمون أركان الوطن ، ويواصلون البناء والتطوير وتحقيق التنمية في جميع المجالات ، وصولاً إلى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسموّ وليّ عهده الأمين - أيدهم الله - حيث تشهد بلادنا الغالية ، نهضةً شاملة وانطلاقةً كبرى نحو المستقبل المشرق بعون الله ، وذلك من خلال رؤيةٍ مباركة " المملكة ٢٠٣٠ " التي لايتسع المجال للتطرق لكل عناصرها في هذا المقال بينما تتمثل بعض ركائزها في تنويع مصادر الدخل ودعم السياحة وزيادة أعداد الحجاج والمعتمرين وتشجيع الاستثمارات المحلية والعالمية مع توفير المجالات غير المحدودة لكوادرنا الوطنية و تعزيز مكانة المملكة في مؤشر التنافسية العالمي فضلاً عن تطوير البنية التحتية والخدمات اللوجستية واستثمار الموقع الاستراتيجي المتميز للمملكة بين الشرق والغرب ، وهي العناصر التي تهدف إلى إحداث نقلةٍ جديدة وتاريخية للاقتصاد السعودي وتعزيز موقعه المتقدم بين الاقتصاديات الأكبر على مستوى العالم .

يتزامن مع ذلك .. التوجيه الكريم من قيادتنا الرشيدة رعاها الله ، بحشد كل الإمكانات لإنجاز العديد من المشروعات العملاقة التي من شأنها إحداث نقلةٍ غير مسبوقة في النمو السياحي والبنية التحتية وخدمات الطيران والطرق والمطارات والفنادق وفي مقدمتها مشروعي " نيوم " و " البحر الأحمر " بما يساهم في تحويل تلك المناطق الواعدة الى مقاصد سياحية عالمية بمستوياتٍ نموذجية من التسهيلات والخدمات مع ربط هذه المشاريع العالمية بمعالم السياحة في مختلف أنحاء المملكة بما يُبشر بمستقبلٍ باسم للسياحة في بلادنا الغالية وبفرصٍ ومجالاتٍ غير محدودة أمام أبناء وبنات الوطن المتطلعين دوماً للتفوق والنجاح .

ولأن كوادرنا الوطنية هم ثروة الوطن الغالي ورصيده الوافر لتحقيق المزيد من التقدم والازدهار ، قامت المؤسسة بتحويل التزامها بوضع برامج إعداد الكوادر الوطنية على قمة الأولويات ، الى برامج عملية وتطبيقية من خلال برامج الابتعاث المستمرة لدراسة علوم الطيران وهندسة الطائرات وغيرها ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي بالتعاون مع وزارة التعليم والذي يشمل خمسة آلاف مبتعث بما يحقق للمؤسسة الاكتفاء الذاتي في مختلف المجالات الاستراتيجية والحيوية مع فتح المجال أمام أبناء وبنات الوطن للنجاح في عالم النقل الجوي والخدمات ، هذا في الوقت الذي تحرص فيه المؤسسة على الوفاء بمسؤولياتها الاجتماعية برعاية التفوق والنشاط الرياضي والفعاليات السياحية والثقافية في مختلف أرجاء المملكة .

هذا ، ونتشرف جميعاً في ذكرى يوم الوطن ، وبكل الفخر والإعتزاز ، أن نتقدم بتحية عرفانٍ وتقديرٍ وامتنان لأبطالنا المرابطين على الحدود والذين يواصلون الزود عن أرض الوطن الغالي براً وبحراً وجواً ويتسابقون لنيل الشهادة مُقدمين أرواحهم فداءاً لأغلى الأوطان ، مُسطرين ببطولاتهم اروع ملاحم التضحية والفداء .

وحينما يتشرف الزملاء والزميلات في مختلف مواقع الخدمة وبكافة المحطات وعلى متن الطائرات بتهنئة المواطنين الكرام بيوم الوطن الحبيب وتحية الضيوف من المقيمين وزوار بلادنا الغالية ، فإنهم بذلك يقدمون للعالم أروع صور الإنتماء لمملكة الخير والعطاء ، ولأرض النور والضياء .

وفي الختام ، أتشرف في ذكرى الوطن الغالي وبالإنابة عن جميع الزملاء والزميلات منسوبي الخطوط الجوية العربية السعودية ، بأن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو وليّ عهده الأمين - أيّدهم الله ، داعياً المولى العلي القدير أن يُديم على بلادنا الغالية نِعم الأمن والأمان والتقدم والرخاء وأن يحفظ أبطالنا البواسل حُماة الوطن وأن يتغمد شهداءنا الأبرار بواسع رحمته ورضوانه .. إنه سميعٌ مُجيب .
والله ولي التوفيق ..

مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية

المهندس/ صالح بن ناصر الجاسر