الخطوط السعودية تتسلم الطائرة الأخيرة من طراز (A320ceo)
03
Oct
2018

The content of this Press Release is available only in Arabic

الخطوط السعودية تتسلم الطائرة الأخيرة من طراز (A320ceo)

الخطوط السعودية تتسلم الطائرة الأخيرة من طراز (A320ceo)

اكتمال صفقة الـ (50) طائرة مع ايرباص

12345

الجاسر والقنصل الفرنسي العام في المملكة ورئيس ايرباص الشرق الأوسط استقبلوا الطائرة بمطار المؤسس

احتفت الخطوط السعودية اليوم الأربعاء 23 محرم الموافق 3 أكتوبر ، بوصول الطائرة رقم (30) والأخيرة من طراز ايرباص (A320ceo) ذات الممر الواحد إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة قادمة من مقر شركة "ايرباص" في تولوز بفرنسا ليكتمل بذلك انضمام جميع الطائرات من ذات الطراز لأسطول "السعودية" في وقت قياسي بلغ (21) شهراً منذ وصول أول طائرة في 13 ديسمبر 2016م ، ويعتبر هذا الطراز ضمن اتفاقية تم توقيعها صيف عام 2015م تتسلم بموجبها "السعودية" (50) طائرة منها (20) طائرة أخرى من طراز (A330-300) الإقليمية ذات الممرين والتي اكتمل وصولها في ديسمبر الماضي .

واحتضن مقر شركة السعودية لهندسة وصناعة الطيران بمطار المؤسس بجدة احتفال الناقل الوطني بهذه المناسبة بحضور مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر والقنصل العام للجمهورية الفرنسية لدى المملكة مصطفى مهراج والرئيس التنفيذي لشركة "ايرباص" في الشرق الأوسط وافريقيا فؤاد عطار ورؤساء القطاعات والشركات والوحدات الاستراتيجية في الخطوط السعودية .

وبدأ الحفل بآيٍ من الذكر الحكيم ، ثم ألقى المهندس صالح الجاسر كلمة بهذه المناسبة نوّه فيها بالعلاقة الوطيدة بين الخطوط السعودية وشركة إيرباص، وقال :

"ما بين الخطوط السعودية و "ايرباص" علاقة تاريخية بدأت منذ أكثر من ثلاثة عقود ثم تطورت إلى شراكة استراتيجية في هذا العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين ـــ أيده الله ـــ منذ توقيع اتفاقية استلام خمسين طائرة برعاية سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع خلال زيارته إلى فرنسا صيف عام 2015م ولقائه الرئيس ايمانويل ماكرون حيث تم توقيع الاتفاقية تسلّم (50) طائرة منها (20) طائرة من طراز (A330-300) الإقليمية ذات الممرين والتي اكتمل وصولها في ديسمبر الماضي وتُعد "السعودية" أول مشغل لهذا الطراز في العالم، و (30) طائرة من طراز (A320ceo) ذات الممر الواحد والتي يكتمل وصولها اليوم" .

وأكد الجاسر أن هذه الطائرات عززت القدرات التشغيلية لـ "السعودية" وأضافت أكثر من ستة ملايين مقعد على شبكة الرحلات الداخلية، وأسهمت في الوصول إلى وجهات دولية جديدة إضافة إلى خدمة الوجهات  القائمة، وأضاف :

"سيتم قريباً البدء في استلام نحو أربعين طائرة إيرباص أخرى ، وسوف يشهد الربع الأول من عام 2019م وصول طلائع أسطول طائرات (A320neo) الحديثة والتي ستشكل إضافة جديدة وقوية لأسطول الخطوط السعودية الذي يشهد أكبر برنامج لتحديثه وتنميته لتعزيز قدرات الناقل الوطني وتحقيق تطلعات وتوجيهات القيادة الرشيدة لتكون "السعودية" ضمن أفضل شركات الطيران على مستوى العالم" .

بعد ذلك تجول الحضور في الطائرة واستمعوا إلى شرح موجز لمواصفاتها ، حيث يوفر هذا الطراز للضيوف المسافرين على متنها سُبُل الاستمتاع بمساحة شخصية أكبر ومقاعد أرحب وخزائن علوية أكبر للاستفادة منها في تخزين أمتعتهم ، كما تمتاز بمقصورة هادئة للغاية مع خيارات متنوعة من الاضاءة مما يعني المزيد من راحة والاسترخاء أثناء الرحلة .

وتتميز درجة الأعمال على هذه الطائرة بأنها مزودة بخدمات ترفيهية متكاملة بشاشة تعمل باللمس وذات تقنية عالية الوضوح ، وقد تم توفير حزمة من خدمات الترفيه المختلفة والتي تشمل الأخبار النصية والمحدثة آلياً على مدار الساعة بالإضافة إلى معرفة الضيوف بأوقات الصلاة حسب موقع الطائرة بالأجواء آلياً عبر نظام الخرائط الحديث على الطائرة ، أما على درجة الضيافة فقد تم توفير خدمات الإنترنت والتجوال الجوي وخدمات الترفيه اللاسلكي عبر هواتف الضيوف حيث يمكنهم الاستمتاع بباقة متنوعة من البرامج الترفيهية عبر تحميل تطبيق (SAUDIA SKYFI) قبل صعود الطائرة ومن ثم الاتصال بشبكة الإنترنت على متن الطائرة ومشاهدة البرامج الترفيهية المختلفة عبر الأجهزة الشخصية .

الجدير بالذكر ان العلاقة التاريخية التي تربط "السعودية" بـ "ايرباص" بدأت باستلام أول طائرة مدنية في شهر مارس 1984 م من طراز (A300-600) وهي الأفضل والأحدث في ذلك الوقت ، تلى ذلك العديد من الاتفاقيات التي استلمت من خلالها "السعودية" العديد من طائرات من إيرباص وصولاً إلى اتفاقية استلام (50) طائرة التي يكتمل وصولها اليوم .

تجدر الإشارة إلى أن هذا الطراز والذي تبلغ سعته المقعدية (144) مقعداً منها (12) مقعد لدرجة الأعمال و (132) مقعداً لدرجة الضيافة ، قد ساهم في خدمة المتطلبات التشغيلية للخطوط السعودية للقطاعين الداخلي والدولي ومكَّنها من زيادة الرحلات وتوفير سعة مقعدية مناسبة ، حيث حلّق هذا الطراز منذ دخوله الخدمة أكثر من (75) ألف ساعة طيران ، في أكثر من (60) ألف رحلة وتجاوز عدد الضيوف المنقولين على متن هذه الطائرات داخليا ودوليا أكثر من (7) مليون ضيفاً .

 


Notice

You are exiting SAUDIA website ,that lands on external website which may or may not meet the accessibility guidelines . If you want to proceed select "Proceed to external link" else Press "Cancel".

How do you want to continue?



This website uses cookies

By continuing to use our website you agree that we will collect and processes your personal information in relation to services provided by SAUDIA and our trusted third parties. We use cookies to give you the best experience on our website.

By continuing to use our website, without changing your cookie settings, you agree to our use of cookies in accordance with our updated Cookie Policy. We have also updated our Privacy Policy which can be read here.

Please click on ‘Continue’ to accept all cookies.


Experience Landing Background